علاج الإمساك المزمن وصعوبة الإخراج

علاج الإمساك المزمن وصعوبة الإخراج الإمساك يحدث عندما يكون لديك حركات الأمعاء القاسية والجافة، أو عندما تكون أطول من المعتاد بين حركات الأمعاء، واليوم سوف نتعرف عبر موقع زيادة على كيفية التعامل مع الإمساك وما هي أبرز مضاعفاته.

إليك من هنا الرد على علاقة القولون بالأم الكتف عبر موضوع: هل القولون يسبب الم في الكتف ؟

ما هو الإمساك ؟

  • هو مرور حركات الأمعاء القاسية الجافة (البراز) التي قد تكون نادرة أو يصعب مرورها، وتشمل الأسباب الأكثر شيوعًا للإمساك حدوث تغيير في الروتين، وعدم كفاية الألياف في النظام الغذائي اليومي، وعدم كفاية السوائل وعدم ممارسة الرياضة.
  • يتم امتصاص المواد الغذائية الغذائية في الأمعاء الدقيقة، ويتم تدليك النفايات على طول الأمعاء الغليظة بواسطة موجات من تقلصات العضلات (التمعج)، وبمجرد إزالة الماء الزائد، يتم تخزين النفايات مؤقتًا في المستقيم، وفتحة الشرج هي حلقة عضلية (العضلة العاصرة) التي يمكن فتحها في الإرادة للسماح لإزالة البراز.
  • يشكل الماء حوالي ثلاثة أرباع محتوى البراز، بينما يتكون الباقي من مواد صلبة، بما في ذلك الألياف غير المهضومة والبكتيريا المعوية والدهون الغذائية.
  • راجع طبيبك للتشخيص والعلاج، ومن المهم عدم الإفراط في علاج الإمساك والملينات وبدلاً من ذلك قم بطلب المشورة الطبية.

متي يجب أن أتواصل مع الطبيب ؟

متي يجب أن أتواصل مع الطبيب ؟

  • اذا كان لديك دم في حركات الأمعاء.
  • لديك حمى وآلام في البطن مع الإمساك.
  • الإمساك يزداد سوءًا.
  • تبدأ في القيء.
  • لديك أسئلة أو مخاوف حول حالتك أو رعايتك.

اقرأ ايضًا من هنا هل القولون يسبب الم الصدر عبر موضوع: هل القولون يسبب الم بالصدر وأعراض وعلاج القولون العصبي

علاج الإمساك المزمن وصعوبة الإخراج

علاج الإمساك المزمن وصعوبة الإخراج

1. أدوية

  • قد يساعد الدواء مثل الملايين على الاسترخاء وتخفيف الأمعاء لمساعدتك على حركة الأمعاء، وقد يوصي مزودك باستخدام المسهلات فقط لفترة قصيرة، حيث أن الاستخدام طويل الأمد قد يجعل الأمعاء تعتمد على الدواء.
  • المزيد من السوائل حيث تساعد السوائل على التخلص من البراز، ومع ذلك، من المهم تقييد تناول مدرات البول مثل الشاي والقهوة والكحول.
  • خذ الدواء الخاص بك وفقا لتوجيهات الطبيب، اتصل بمزود الرعاية الصحية إذا كنت تعتقد أن الدواء لا يساعدك أو إذا كان لديك آثار جانبية، وأخبره عما إذا كنت تعاني من أي حساسية.

2. تخفيف الإمساك

يمكن استخدام التحاميل للمساعدة في تخفيف حركات الأمعاء، وهذا قد يجعلها أسهل في المرور حيث يتم إرفاق تحميلة في المستقيم من خلال فتحة الشرج.

3. الحقن الشرجية

الحقنة الشرجية هي دواء سائل يستخدم لتخفيف حركة الأمعاء من المستقيم، ويتم وضع الدواء في المستقيم من خلال فتحة الشرج.

4. منع الإمساك

شرب السوائل وفقا لتوجيهات الطبيب، وقد تحتاج إلى شرب سوائل إضافية للمساعدة في تليين وتحريك الأمعاء، لذا اسأل عن كمية السوائل التي يجب شربها كل يوم وأي السوائل هي الأفضل لك.

5. الملينات

هناك نوعان رئيسيان من الملينات وهما منشطات الأمعاء والعوامل التي تزيد من محتوى الماء في البراز، حيث تزيد منشطات الأمعاء من تقلصات الأمعاء، ولكنها قد تسبب تشنجات. قد تتداخل العوامل التي تزيد من محتوى الماء مع امتصاص الماء من الأمعاء، أو تنتفخ أو تجمع البراز مع السوائل، وعندما تستخدم بشكل مناسب، يمكن للمسهلات تخفيف الإمساك الحاد والمزمن.

هناك القليل من الأدلة على أن الاستخدام المزمن للمسهلات بجرعات مناسبة سيؤدي إلى أمعاء “كسولة” أو “ملتوية”.

6. علاج الاضطراب الأساسي

مثل الجراحة لإصلاح الفتق البطني ، أو العلاج بالهرمونات البديلة لعلاج قصور الغدة الدرقية.

7. التغييرات الغذائية

  • مثل زيادة كمية الألياف في النظام الغذائي اليومي، حيث يوصي اختصاصي التغذية عمومًا بحوالي 30 جرامًا من الألياف يوميًا وتشمل المصادر الجيدة للألياف الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات والبقوليات.
  • ينبغي تقييد تناول الأطعمة مثل الحليب والجبن والأرز الأبيض والدقيق الأبيض واللحوم الحمراء، لأنها تميل إلى المساهمة في الإمساك.
  • المكملات الغذائية من الألياف قد تكون مفيدة إذا كان الشخص مترددًا أو غير قادر على تضمين المزيد من أطعمة الحبوب الكاملة أو الفواكه الطازجة أو الخضروات في نظامهم الغذائي اليومي.
  • نظرًا لأن مكملات الألياف يمكن أن تتفاقم أو تسبب الإمساك، فاستشر طبيبك أو اختصاصي التغذية دائمًا عند استخدامه.

اقرأ ايضًا من هنا عن علاج القولون العصبي بالأعشاب عبر موضوع: علاج القولون العصبي بالاعشاب جابر القحطاني

أعراض الإمساك المزمن

أعراض الإمساك المزمن

تشمل الأعراض:

  • براز صلب جاف قد يكون مؤلمًا.
  • اجهاد لتمرير الحركة.
  • الحاجة إلى الجلوس على المرحاض لفترة أطول بكثير من المعتاد.
  • الإحساس فيما بعد أن الأمعاء لم تُفرغ تمامًا.
  • البطن المتضخمة.
  • المغص.
  • في بعض الحالات، يحدث الإمساك بسبب أمراض وأحداث أكثر خطورة، بما في ذلك الأورام والأمراض الجهازية.

أسباب الإمساك المرتبطة بنمط الحياة

يمكن أن يحدث الإمساك بسبب العديد من عوامل نمط الحياة المختلفة، بما في ذلك:

  • تغيير في الروتين: حيث أن حركات الأمعاء الطبيعية تعتمد على تقلص منتظم وإيقاع الأمعاء، وهذا جزء من “الساعة” الداخلية للجسم وغالبًا ما ينزعج من التغييرات في الروتين.
  • نظام غذائي منخفض الألياف: حيث أن الألياف غير قابلة للهضم، فهي تضيف كمية كبيرة الليونة الى البراز، مما يجعلها أكثر سهولة على طول الجهاز الهضمي، وهناك نوعان عريضان من الألياف؛ القابلة للذوبان وغير قابلة للذوبان.
  • الألياف القابلة للذوبان تساعد على تليين البراز، والمصادر الجيدة للألياف القابلة للذوبان تشمل البقوليات والفواكه والخضروات وتضيف الألياف غير القابلة للذوبان الجزء الأكبر من البراز، مما يساعدها على التحرك بسرعة أكبر عبر الأمعاء والمصادر الجيدة للألياف غير القابلة للذوبان موجودة في نخالة القمح والخبز والحبوب الكاملة.
  • الماء غير الكافي: الألياف الموجودة في البراز سوف تسقط بالماء فقط، ويمكن أن يحدث الإمساك من نظام غذائي غني بالألياف إذا تم استهلاك كمية كافية من الماء.
  • عدم ممارسة التمارين الرياضية بانتظام: حيث إن العيش بأسلوب حياة مستقر أو تقييد الحركة بسبب الإعاقة من الأسباب الشائعة للإمساك.
  • الميل إلى إرجاء الذهاب إلى المرحاض: تجاهل الرغبة في الذهاب يعني أنه سيتم استخراج المزيد من المياه من البراز، مما يجعل من الصعب مرورها، وقد يؤدي تجاهل هذه الرغبة بانتظام إلى جعل الجسم أقل حساسية للإشارات العادية للذهاب إلى المرحاض.

اقرأ ايضًا من هنا عن اعراض السرطان في البطن عبر موضوع: ماهي اعراض السرطان في البطن ؟

الأسباب الطبية الإمساك

الأسباب الطبية الإمساك

الإمساك هو في بعض الأحيان أعراض المشاكل الطبية الكامنة، مثل:

  • النقل البطيء: يمر بعض الأشخاص بشكل طبيعي بحركات أقل من معظم الناس، يبدو أن “جهاز تنظيم ضربات القلب” الخاص بالأمعاء قد يكون أقل نشاطًا، وهؤلاء الأفراد هم أكثر عرضة للإمساك مع تغييرات طفيفة في حياتهم الروتينية.
  • شق شرجي: وهو تمزق في بطانة الشرج (الغشاء المخاطي الشرجي) حيث قد يقاوم الشخص الذهاب إلى المرحاض خوفًا من الألم.
  • الانسداد: قد يتم عرقلة المستقيم أو الشرج جزئياً بسبب البواسير أو هبوط المستقيم.
  • الفتق: الفتق في البطن يمكن أن يقلل من الضغط داخل البطن، مما يجعل من الصعب تمرير الحركة.
  • جراحة البطن أو أمراض النساء: الألم بعد العملية الجراحية والمسكنات التي تحتوي على الكودايين هو سبب قوي للإمساك وغالبا ما يحتاج إلى رعاية وقائية.
  • متلازمة القولون العصبي: التي تتميز بألم في البطن، والانتفاخ، وإما الإمساك أو الإسهال أو الإمساك بالتناوب والإسهال.
  • مشاكل في نظام الغدد الصماء: مثل قصور الغدة الدرقية والسكري أو قصور الغدة النخامية.
  • الورم: الألم أثناء محاولة اجتياز البراز يمكن أن يكون أحد أعراض سرطان المستقيم.
  • ترتبط أمراض الجهاز العصبي المركزي مثل مرض التصلب المتعدد ومرض باركنسون أو السكتة الدماغية وزيادة التعرض للإمساك.
  • بعض الأدوية: مثل المخدرات (خاصة الكودايين)، مضادات الاكتئاب، مكملات الحديد، حاصرات قنوات الكالسيوم (مضادات فرط ضغط الدم، خاصة فيراباميل) ومضادات الحموضة غير المغنيسيوم معروفة بإبطاء حركة الأمعاء.
  • الحمل: حيث ان عمل الهرمونات وانخفاض النشاط وضغط الرحم المتنامي ضد الأمعاء يعني أن الإمساك هو عرض شائع أثناء الحمل.
  • تقدم العمر: الإمساك هو أكثر شيوعا في كبار السن، ويرجع ذلك إلى عدد من العوامل، بما في ذلك انخفاض تقلصات العضلات المعوية والاعتماد على الأدوية العادية.
  • المرض: وخاصة المرض الذي يؤدي إلى دخول المستشفى والراحة في الفراش، وعادة ما يؤدي إلى الإمساك، وتشمل العوامل التغير في الروتين، انخفاض تناول الطعام، الألم (خاصة بعد جراحة البطن)، والأدوية لتخفيف الآلام مثل المورفين، وغالبًا ما يكون العلاج قصير المدى مع المسهلات مطلوبًا، ولكن قد يتم تجاهله.

اقرأ ايضًا من هنا عن شكل البراز في القولون العصبي عبر موضوع: شكل البراز في القولون العصبي .. اعراضه واسبابه ومضاعفاته وكيفية علاجه

مضاعفات الإمساك المزمن

بعض مضاعفات الإمساك المزمن تشمل:

  • انحشار البراز: حيث تصبح الأمعاء السفلية والمستقيم ممتلئة بالبراز بحيث لا تستطيع عضلات الأمعاء دفع أي منها للخارج.
  • سلس البراز: هنا تكون الأمعاء الغليظة يمكن أن تؤدي إلى “المراوغة” اللاإرادية للإسهال.
  • البواسير: الإجهاد المستمر لفتح الأمعاء يمكن أن يتلف الأوعية الدموية للمستقيم.
  • هبوط المستقيم: يؤدي الضغط المستمر إلى دفع جزء من بطانة المستقيم خارج فتحة الشرج.
  • سلس البول: حيث يضعف التوتر المستمر عضلات قاع الحوض، وهذا يجعل مرور البول غير الطوعي أكثر احتمالًا، خاصة عند السعال أو الضحك أو العطس.

تشخيص الإمساك

يجب العثور على السبب الكامن للإمساك، وقد يشمل التشخيص:

  • التاريخ الطبى.
  • الفحص البدني.
  • استجواب مفصل حول الأدوية والنظام الغذائي وممارسة وعادات نمط الحياة.
  • تنظير القولون.
  • علاج للإمساك.

كما أقدم لك خلال رحلتنا المزيد عن علاج التهاب البول للحامل بدون مضاد عبر موضوع: علاج التهاب البول للحامل بدون مضاد

نصائح هامة لتخفيف الإمساك المزمن وصعوبة الإخراج

نصائح هامة لتخفيف الإمساك المزمن وصعوبة الإخراج

1. تناول الأطعمة الغنية بالألياف

هذا قد يساعد في تقليل الإمساك عن طريق إضافة الجزء الأكبر إلى حركات الأمعاء، وتشمل الأطعمة الغنية بالألياف الفواكه والخضروات والخبز والحبوب الكاملة والحبوب، ويمكن لمزود الرعاية الصحية أو اختصاصي التغذية مساعدتك في وضع خطة وجبات غنية بالألياف، وقد يوصي مزودك أيضًا بمكمل ألياف إذا لم تتمكن من الحصول على ما يكفي من الألياف من الطعام.

2. ممارسة الرياضة بانتظام

  • النشاط البدني المنتظم يمكن أن يساعد في تحفيز الأمعاء، حيث ان المشي ممارسة جيدة لمنع الإمساك أو تخفيفه.
  • حدد وقتًا كل يوم للحصول على حركة الأمعاء، وقد يساعد هذا في تدريب جسمك على إجراء حركات الأمعاء بشكل منتظم، و انحنى للأمام أثناء وجودك في المرحاض للمساعدة في تحريك حركة الأمعاء للخارج، وقم بالجلوس على المرحاض لمدة 10 دقائق على الأقل، حتى لو لم يكن لديك حركة الأمعاء.
  • واحدة من العديد من فوائد ممارسة التمارين الرياضية بانتظام هي تحسين حركة الأمعاء ومن الناحية المثالية، يجب أن تمارس التمارين الرياضية كل يوم لمدة 30 دقيقة تقريبًا، ويجب أن يكون الأشخاص الذين يعانون من حالة تؤثر على الحركة نشيطين قدر الإمكان كل يوم.
  • تحدث إلى مزود الرعاية الصحية الخاص بك عن الأدوية الخاصة بك حيث إن بعض الأدوية، مثل المواد الأفيونية، يمكن أن تسبب الإمساك، وقد يكون مزودك قادرًا على إجراء تغييرات الدواء، على سبيل المثال، قد يقوم بتغيير نوع الدواء أو إعطاء بديل عند تناوله.

3. الحمية الغذائية

يتم علاج معظم حالات الإمساك بنجاح عن طريق تناول نظام غذائي غني بالألياف، وشرب المزيد من السوائل وممارسة الرياضة يوميًا، حيث تشمل مضاعفات الإمساك المزمن البواسير وانحشار البراز وتدهور المستقيم.

 تعرف معنا اليوم على أفضل حبوب في الصيدلية لعلاج القولون العصبي عبر موضوع: أفضل حبوب لعلاج القولون العصبي

وفي نهاية رحلتنا مع علاج الإمساك المزمن وصعوبة الإخراج ، ليست هناك حاجة عادة اختبارات تشخيص الإمساك مجهول السبب، ومن المحتمل أن يقوم طبيبك بطرح أسئلة مختلفة وإجراء فحص عام لاستبعاد الأسباب الثانوية الإمساك، ويمكن للطبيب العام تحديد ما إذا كان هناك الكثير من البراز في الأمعاء من خلال التشخيص.

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.